الثلاثاء , 15 أكتوبر 2019

صور .. رحلة عذاب متقدمي التكافل والكرامة في غياب رحمة المسئولين بمحافظة البحيرة


زحام مستمر ومعاناة لاتنتهي من المواطنين من ابناء محافظة البحيرة، الباحثين عن معاش “تكافل وكرامة” ، الذين تجمعوا من أماكن متفرقة أمام مبني حكومي بميدان الساعة بمدينة دمنهور، رغم إجماع المواطنون علي دور الحكومة في مساعدة من هم تحت خط الفقر ولو بالقليل ، الا أن المسئولين بالمحافظة لم يرحموهم من أشعة الشمس ،وتوفير لهم مكانا مناسبا لاستقبالهم، حيث تركوا في الشوارع يتزاحمون ويجلسون علي الأرصفة، في مشهد غير حضاري غابت عنه الاستعدادات اللازمة .

لكن المواطنون إشتكوا أيضا من التعقيدات، والروتين وكثرة المصروفات الإدارية،  يذكر أنه من شروط الحصول علي معاش تكافل وكرامة
ألا يكون الزوج أو الزوجة من العاملين فى أى جهة حكومية، أو قطاع عام، أو قطاع خاص، وأن لا يكون المتقدم مؤمن عليه، وأن يكون لدى الأسرة على الأقل طفل واحد فى الفئة العمرية من يوم إلى 18 سنة.

عبر المواطنون عن كم المعاناة التي يلقونها في سبيل التشبث ببصيص من أمل، في زيادة ولو بسيطة في مبلغ المعاش .

كشفت السيدة (ك) 42 عاما، أنها أتت من قرية (لقانة) منذ السادسة صباحا بحثا عن أملا قد لا يأتي – علي حد قولها –
وقد إشتكت من معاملة الأطباء بداخل مرفق الإسعاف، حيث لا يهتم الطبيب بمحتوي التقارير أو الأشعات او التوصيات العلاجية
،فقط هو يطلع سريعا علي الأوراق دون إمعان النظر في المحتوي أو المضمون .

أضافت أنها سيدة لا تعمل ولديها إبن معاق ذهنيا ً ،وقد نجحت في الحصول علي قرار بالعلاج علي نفقة الدولة، ولكنهم قد صرفوا لها أدوية محلية الصنع، رغم ان العلاج عبارة عن أدوية مستوردة، كما وصف لها الأطباء مما كان له بالغ الأثر في تاخر حالة إبنها، مشيرة أنه يعالج ذهنيا في جمعية العلاج السلوكي للطفل وبالطبع فإن معاش التأمينات الحالي لا يكفي كل تلك المصروفات ، و الطبيب قام بتحويلها إلي الشئون الإجتماعية بمدينة لقانة قائلا لها ( ربنا معاكي ) .

أشار (س) 61 عاما من رشيد ، أنه كان يتقاضي مبلغ 450 جنيها معاش من التأمينات الإجتماعية ،ثم إنخفض إلي 375 جنيها بدون أسباب واضحة ثم إرتفع مرة أخري إلي 400 جنيها ،وأضاف أنه يعاني من عدة أمراض بالقلب والرئتين، فقام بتسجيل بياناته علي موقع وزارة التضامن الإجتماعي ،وتم تحويله إلي مستشفي رشيد العام للكشف الطبي، ثم تقدم بأوراقه إلي هيئة الإسعاف بدمنهور ( مقر المشروع ) ،أملا في زيادة المعاش.

إشتكي المواطن، من كثرة المصاريف الإدارية التي أتت علي معاشه بالكامل، رغم تصريحات المسئولين بمجانية إستخراج الأوراق والكشف الطبي ، ناهيك عن الزيادة في تعريفة المواصلات، بالإضافة لأرتفاع أسعار الأدوية، والتي لا يتحملها المعاش القليل الذي يتحصل عليه حاليا .

وأكد (ح) 40 عاما – من أبو المطامير – علي الشكوي السابقة من عدم إهتمام الاطباء بالمواطنين من حيث عدم التدقيق في الاوراق أو التقارير العلاجية ،مشيرا أن معاشه بالكامل عبارة عن (300) جنيها ..!! ، وان التقرير الطبي للحاله قد تكلف (200) جنيها ، نافيا ً أن تكون هناك أي إجراءات مجانية أو أن هناك بيانات مستخرجة بدون مقابل كما يدعي المسئولين في وزارة التضامن الإجتماعي.

قال أنه يذهب شهريا إلي معهد القلب في إمبابة لمتابعة حالته الصحية حيث انه أجري عملية تغيير صمام في القلب وأنه لم يعد يتحمل المصروفات .وإختتم حديثه بقوله ( أننا كفقراء ليس لنا إلا الله ) .

شاهد أيضاً

هل التعدي علي سيدة حامل بالضرب القشة التي تسبب رحيل مجلس ادارة نادي دمنهور؟

فجرت الواقعة المؤسفة لاعتداء احد اعضاء النادي الاجتماعي بدمنهور علي سيدة حامل بالضرب، الغضب لدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *