الخميس , 13 ديسمبر 2018
أخبار عاجلة
ويست لصيانة الحاسبات
مستشفي حوش عيسي

نرصد قصة حياة طبيب حوش عيسي دفع حياته ثمن تضحياته بعمله وترك طفلين بعمر الزهور (تقرير)


أصبح هناك أطباء بالمستشفيات الحكومية يدفعون حياتهم، ثمنا تحملهم أعباء ومشقة العمل دون ان يتحصلون علي العائد المادي الذي يستحقونه، بالاضافة لما قد يتعرضون له من معاملة سيئة من أهالي المرضي ،عقب نقلهم المستشفيات لتلقي العلاج اللازم.

حيث ترصد ” ميدان البحيرة “، أحدي القصص الذي بطلها طبيب الرعاية المركزه بمستشفي حوش عيسي ،الذي تعرض لنوبة قلبية اثناء ادائه النوباتجيه بالمستشفي ليلقي حتفه متأثرا باصابته ليترك طفلين في عمر الزهور.

حيث انتقل الى رحمه الله تعالى الدكتور وائل محمد الشريف طبيب العنايه المركزه منذ فترة بعد دخوله كمريض إلى العنايه المركزه مستشفى “سهله” بالاسكندرية، أثر نوبة قلبية في فتره عمله بالنوباتجيه.

بالحديث مع أحد أفراد أسرته ذكر ،أنه دفعه 2007 يبلغ من العمر 25 عاما واب لطفلين أحدهما يبلغ عامين والآخر 20 يوما مشيرا أنه كان ملتزم بالعمل بالنوباتشيات التى كانت تمتد لأكثر من 48 ساعة هو وباقى زملائه الذين يعملون أياما متواصلة بدون راحه، حيث كان يضحي بفرحه العيد ولمه الاسره في رمضان وغيرها من المناسبات لكى يري فرحه المريض بعلاجه في المستشفى.

 

أشار أن الدكتور “وائل” كان حريص على شرح منهج الدراسة لزملاءه ليكونوا أكفاء وجاهزين لتخفيف أعباء المرض علي الغلابه والمصابين.

أكد الطبيب ا.ع.ش. صديق الطبيب “وائل” ، انهم كانو لا ينام بالأيام من أجل مرضاهم الأمر الذى ينعكس علي صحة الطبيب الذهنية والبدنية مع سوء وعدم فهم المرضى بأن الطبيب المعالج يحتاج اللى طبيب آخر لعلاجه من قله التركيز وضعف في الصحة مع اضافة ضعف الرواتب التى جعلت معظم الأطباء يبحثون عن مصدر رزق آخر للتعايش ، ولكن كل هذا لم ولن يمنع الطبيب” وائل الشريف” أو يمنعنا من متابعة المسيرة والهدف السامى والرسالة والقسم الطبى الذى نلتزم به دائما وابدا.

ندعوا الله تعالي بأن يرحم الطبيب ” وائل ” ويصبر أهله علي فراقة .

شاهد أيضاً

نتائج المجموعة 12 في الجولة 16 بدورى القسم الثالث .. فوز مفاجئ لايتاي البارود وثمين لحوش عيسي

انتهت مباريات الجولة السادسة عشر من المجموعة الثانية عشر ، فى الجولة السادسة عشر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *