الأحد , 20 سبتمبر 2020

ميدان البحيرة أول حوار مع عميد كلية زراعة بدمنهور مع بدء الدراسة .. تحديث الداتا شو لمدرجات الفرقة الاولي و جاري الانتهاء من انشاء مبني الانشطة الطلابية.. تخصيص الدور الأول لذوي الاحتياجات الخاصة


كتب – الشيماء الخطيب

التقت “ميدان البحيرة ”  بالدكتور عبد الحميد السيد عبد الحميد عميد كلية زراعة دمنهور خريج كلية زراعة الشاطبي جامعة اسكندرية.حيث عمل بها كمساعد مدرس  وفي عام 2000 تم نقله الي كلية الزراعة جامعة دمنهور حيث عمل كمدرس بها ومن ثم تبوأ المناصب الادارية.

أكد الدكتور عبد الحميد  بانه تم تحديث الداتا شو لمدرجات الفرقة الاولي  ومن خلال حفلات الاستقبال التي قامت بها عشيرة جوالة زراعة دمنهور ومكتب خاص للتقديمات ، كما زود مبني الكلية بصيانة 24 داتا شو,

أشار عميد كلية زراعة بدمنهور ان  الاقسام الادارية استعدت وتم استقبال الطلاب والتحدث معهم عن الاقسام الادارية ومعرفة الطلبة الحاليين بواجباتهم وحقوقهم تجاه الكلية ـ وتم تعرفيهم بالمرشد الاكاديمي وبنظام الساعات المعتمدة المتبع بزراعة دمنهور .

قال الدكتور عبد الحميد بانه قبل الدراسة بشهر علي الاقل تم اجراء صيانة للمصابيح وكبلات الداتا شو وشاشات العرض والاماكن والمظلات .

عن عدم وجود اسماء بعض الطلاب في الكشف الجديد أكد  الدكتور عبد الحميد بان السبب في التاخير هو مكتب التنسيق وذلك لعدم ارسال الاسماء  مشيرا بانه حالياً يتم الانتهاء من من انشاء مبني الانشطة الطلابية تحت رعاية رئيس جامعة دمنهور الدكتور عبيد صالح ـ حيث سيكون الدور الاول بكامله لذوي الاحتياجات الخاصة،مشيرا بان في غصون هذا العام سيتم الانتهاء وفي اسرع وقت من انشاء المعامل المركزية حيث سيخدم الكليات العلمية بشكل عام وكلية الزراعة بشكل خاص وسيتم امداده باحدث الاجهزة العلمية.

واوضح بان زراعة دمنهور كانت تابعة لكلية الزراعة جامعة الاسكندرية ولكن تم الانفصال عام 2010 واصبحت زراعة دمنهور مستقلة بذاتها و وجه العميد نصيحته للطلاب بالاستمتاع بكل امكانيات والدعم ومن المعلومات وكل هيئة التدريس، وان يتعمقوا من خلال دراستهم الجامعية علي مفهوم اهمية الوطن والاهتمام بالعلم والاجتهاد، مع امنياته لاعضاء هيئة التدريس والوكلاء والموظفين بالتوفيق والنجاح في العام الدراسي الجديد.

شاهد أيضاً

الكيلو ب 80 جنية جامعة دمنهور تطرح لحوم بأسعار مخفضة

تحت رعاية الأستاذ الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور ،تم ذبح لحومًا بلدي من إنتاج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *