الخميس , 25 أبريل 2019
ويست لصيانة الحاسبات

محمد شعبان يكتب .. “في ذكري رحيلك”


مر عام على ذكرى رحيلك يا دكتور أشرف وأنت لا تكاد تفارق بالي لحظة، سواء في صحوتي أو منامي. لقد وافتك المنية بأمر الباري العالي واللهم لا اعتراض على أمر الحي الباقي.
نستذكر، اليوم وكل يوم وساعة وحين، تاريخ مسيرتك الحافل بالعطاء، فعهدناك ناصحا بطيبتك وابتسامتك المعهودة التي لا تغيب عنك حتى في احلك الظروف وأصعبها، لم تعرف أطباعك الكراهية، ولم تحمل نفسك الطاهرة الضغينة لأحد حتى مع خصومك، فقد كنت حقاً فارساً في تعاملك مع من تختلف معهم، وأنت صاحب المقولة الشهيرة «يجب أن نعرف كيف نختلف بأدب »، وهذه حقائق رصدها التاريخ ووثقها ولا يمكن مسحها من الذاكرة.
وثّقت ودوّنت مسيرتك التاريخية في حياتك بشرف ونزاهة وطيب قلب لايعرف السواد ، فطيبتك لم تلغ حزمك، وتسامحك يطمس شدتك، كلما تذكرت كلماتك العذبه دعوت لك وترحمت عليك وأيقنت أنك لست مخضرماً بالسياسة فقط، بل مخضرم ولديك الحس وفراسة المؤمن، خصوصاً أنك دائماً ما تعتبر أن أفضل أنواع الاستثمار هو بالأولاد في مرحلة الطفولة ، وتعتبره أهم كنوز الدنيا، ولم تبخل على جميع أفراد أسرتك الصغيرة داخل كلية رياض الأطفال بجامعة بني سويف وانت عميد لها، ذلك الكلية التي انشأت علي كتفيك بالنصح والتوجيه، فأعطيت الكل قدره، والكل يعتقد بأنه الأقرب لك من حبك.
لقد أتعبت من بعدك يا صديقي بعدما أختفت أعمالك الجليلة ومواقفك، وكان حقاً علينا ان نعمل على بِرِّك وأنت البارُّ بوالديك وبوطنك، ومهما حاولنا وجاهدنا وفعلنا لك فنحن مقصرون بحقك … رحمك الله يا دكتور أشرف رحمة واسعة مع أموات المسلمين، وأسكنك فسيح جناته، ولن ننساك أبداً ما دمنا أحياء. اخيك محمد شعبان

شاهد أيضاً

تعيين ” محمد كجك ” رئيسا لمركز ومدينة ايتاي البارود

أصدر اللواء هشام أمنه محافظ البحيرة ، قرار بتولي محمد كجك رئيسا لمركز ومدينة ايتاي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *