الجمعة , 18 أكتوبر 2019
الدكتور علاء الدين عثمان - وكيل وزارة الصحة بالبحيرة

“ميدان البحيرة “ترصد رحلة العذاب والإذلال لصرف الدواء والعلاج بالتأمين الصحي بأبو الريش بدمنهور (تقرير)


التأمين الصحي من المعروف والمتداول عنه أنه يعول المرضى الذين في حاجه للعلاج، ومنهم من في حاجة إلى دعم جزئي من الدولة مما يجعل التأمين الصحي أملاً وحيداً لهؤلاء المرضى ، وبرغم ما توفرة الدولة وتبذله من  جهود فإن بعض الموظفين والعاملين بالتأمين الصحي بأبو الريش بدمنهور يهدرون تلك الجهود بشتى الطرق ليدفع المرضي الثمن عند زيارتهم ذلك الفرع و يواجهون العديد من المشكلات أثناء صرف العلاج والكشف وما إلى ذلك.

يقول “م-أ” أنا رجل كبير السن على المعاش عندي أمراض الدنيا وغير قادر على الروتين الشهري لصرف الدواء ، ويجب أن أحضر بنفسي لصرف الدواء رغم عدم قدرتي، والأسانسير دائماً معطل وعلي أن أمشي على قدمي، وأنا في هذا السن وهذا المرض ومنزلي بعيد وما أوفره في العلاج أصرفه مواصلات، غير أنني أختم اوراقي في دور ،وأكشف في دور آخر ، وأصرف الدواء في دور غيرهم “.

وقالت “س-م” أحضر من الساعة 8 والنصف صباحاً، على أمل أن أحجز مكاناً بالدور، وأختم أوراقي أولاً في طابور لا ينتهي وحولي عجائز وأنا أيضا غير قادرة علي الوقوف، ويتلكع الموظفين في القدوم أو إمضاء الاوراق، من ثم أذهب للطبيب المتخصص مع إنه لا ينظر لي حتى ولا يكشف ولا أي شئ من هذا القبيل، وأيضاً في طابور لا ينتهي لتلكع الطبيب في القدوم ،وفي النهاية أجلس الي الساعه 2 والنصف ولم يأت الطبيب ،واضطر أن آتي اليوم الذي يليه لاستكمال رحلة العذاب ،ومن ثم يرسلني الطبيب المختص إلى الطبيب الاستشاري ثم أعود للمختص لكتابة الروشتة، وقد لا يحضر وأضطر للعودة يوما ويومين حتي يتاح لي صرف الدواء غدا في رحلة أخرى وطابور آخر. ”

وقال “م_ح” عن رحلتة لصرف الدواء، وعلي شباك الصيدلية لصرف الدواء ،اواجه مشكلة وهي دكتورة تقف ممسكة بالتليفون المحمول خاصتها غير مبالية لرجل كبير السن غير قادر علي الوقوف علي قدميه، تتحدث وتضحك وفي النهاية، لا ترضي بصرف كل الدواء من عندها فترسله لصرف الدواء من الصيدلية الأخرى في الدور الثالث ،فيذهب وهو متكيء على عكازه غير قادر ،ويأتي طبيب آخر متملق يقول له صرف الدواء في الدور الآخر فيحكي له ماحدث ولا يصدق ويجعله ينزل مرة أخرى على أقدامه للطبيبة الغير مبالية ،ويشرح لها وهي لا تسمع اصلا وقد ظل علي هذا المنوال 4 مرات يطلع السلم وينزله وحرقة دمه ،إلى أن أخذ دواءه بعد طلوع الروح..  قائلا “نأتي بمرض ونخرج بأمراض أخرى”

رصدت “ميدان البحيرة “سيدة قد تكون من تجاعيد وجهها في التسعين من عمرها ترتجف اطرافها وتدور من غرفة لأخرى تسأل عن طبيب يصف لها دواء لمرضها ،فلا تجد ممرضة ترشدها للطبيب الخاص بها، أو تعاملها كإنسانة فقط اذهبي ليس من هنا ،فلا تسمع لضعف سمعها ،والتحدث لها بدون احترام لسنها ،ومرضها إلى أن ساعدها المرضى من حولها ،ودخلت لطبيب غير متخصص لتغيب الطبيب المتخصص عن عمله وكتب لها دواء لتصرفه.

وقالت “ف،ا”عن الكشف أن الطبيب لا يكشف عليها، وإنما تقول له الاعراض مثلا وتعرض عليه التحاليل إن وجد ،وإن لم يوجد قد يرسلها لطبيب التحاليل، وقد يكون ذهب في موعد رحيله بعد أن أتى دورها لطبيب الكشف الذي لا يكشف، وطبيب الروشتة المتخصص الذي لا يكتب إلا الروشتة وهذا عمله الوحيد فتضطر أن تذهب ،وتأتي في يوم آخر لعمل التحاليل ، وتذهب مرة أخرى لطبيب الكشف.

قالت” ع،م” أجلس منذ الساعه الثامنه صباحاً ،ومعي طفلي الرضيع، وطفلي الآخر على أمل أن يأتي الطبيب فلا يأتي الطبيب المناوب صباحاً بعد اعتذاره إن سيارته قد تعطلت، وهذا ليس السبب الصحيح فالدكتور له عيادتة الخاصة التي لا يتركها من أجلنا، فأنتظر الطبيبة المناوبة مساءً وأيضاً قد تعتذر ولا تأتي “.

قال “م-م” من ذوي الاحتياجات الخاصة ،أنه يأتي كل مره للتأمين الصحي ومعه ابنة علي كرسية المتحرك، و يجد الاسانسير معطل ولا يوجد اماكن بالمشفي مجهزة لمثل هذه الحالات، فيحاول ان يصعد به السلالم بكرسية ذهاباً واياباً غير ان حالتة الصحيه هو نفسه لا تسمح بذلك “.

بدورها تشكو “س-س “وهي علي المعاش من قلة عدد الأطباء الذين يقومون بالكشف علي المرضي، مما يزيد من فترة انتظار المرضي وبالتالي زيادة معاناتهم بدلا من التخفيف عنهم نظرا لعدم وجود بديل لديهم إلا انتظار دورهم لإجراء الكشف عليهم.

كما قالت” م_م” انها بعد رحلة العذاب والوصول الي باب الصيدلية فأنها قد لا تجد العلاج متوفراً مما يجعلها تدور مرة اخري نفس الدائرة للحصول ع الدواء غير المتوافر”.

وقد شكت” ن-ا” ابنة احدي المريضات قائلة ان المعاملة هنا سيئة جدا يقوم الطبيب بكتابة أي تحاليل نطلبها كأنه يتفضل علي المريض بفعل ذلك، ويتعامل بتعالي وكأنها ليست من حقوقه.

 

شاهد أيضاً

هل التعدي علي سيدة حامل بالضرب القشة التي تسبب رحيل مجلس ادارة نادي دمنهور؟

فجرت الواقعة المؤسفة لاعتداء احد اعضاء النادي الاجتماعي بدمنهور علي سيدة حامل بالضرب، الغضب لدي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *