الخميس , 18 أكتوبر 2018
أخبار عاجلة
ويست لصيانة الحاسبات

أصحاب مخابز أبو المطامير يهددون بالاعتصام احتجاجا تخفيض حصص الدقيق


هدد أصحاب المخابز البلدي , بابو المطامير, بالاعتصام احتجاجا على تجاهل المسؤلين لمطالبهم , باستلام حصص الدقيق المخصص لكل مخبز كاملة , مما تسب فى حدوث خسائر ماليه لهم , واختفاء رغيف الخبز من المدينة وعودة الطوابير والمشاجرات امام المخابز .

كان اصحاب المخابز قد قاموا بإرسال استغاثت الى الدكتور , على مصليحى وزير التموين , واللواء عبد الغنى امنه, محافظ البحيرة ضد مسؤلى شركة مطاحن غرب الدلتا بالبحيرة , حسن الحلواني . ومسول شركة سمارت لكروت الذكية والتي تقوم بالإشراف على منظومة الخبز . ومديرية تموين البحيرة

قال فيها أصحاب المخابز , أنهم قاموا بسداد قيمة التامين لحصص الدقيق المدعم لمدة ثلاثة أيام . ولكن مسؤل المطاحن يقوم بخصم كمية من الحصة اليومية , بدون وجه حق وصلت الى خصم أكثر من نصف الحصة , منذ بداية الشهر الجارى. مما تسب فى خسائر مالية كبير , جراء دفع اجور العمال كاملة بصفة يومية ,وحمل أصحاب المخابز الاهالى نواب البرلمان عن الدائرة ,عصام الصافي وخالد ابو خطيب ومحمد صلاح ويحيى عيساوى المسؤولية جراء تخاليهم عن واجبهم والتدخل لدى المحافظ وزير التموين لإيقاف هذه المهزلة ,

يقول احمد عرقوب صاحب مخبر بابو المطامير اننا منذ اكثر من 4 شهور يتم خصم من 30 الى 40% من حصة الدقيق اليومية لمخابز والحلواني يرمى الاتهام على مديرية التموين , وشركة سمارت التى تقوم بالإشراف على منظومة الخبز , ويهدد أصحاب المخابز اذا تحدث احد سوف يقوم بحذف بيانات مخبزه من على السستيم حتى لايعرف احد اى معلومات عن قيمة التامين .. الذى قمنا بسدادها بواقع 20 شكارة زنة 50 ك يومي .

ويضيف حمدى قطب صاحب مخبر ان مسئول المطاحن يقوم بخصم نصف حصة الدقيق من مخبزى وتقدم بشكاوى الى الرقابة الإدارية وزير التموين وكيل وزارة التموين بالبحيرة والذي وعدني بالتحقيق فيها . وحتى الان لم يتحرك احد , هل يعقل ان حصة مخبزى 40 شيكارة , من جانبه اكد اللواء يحيى عسياوى نائب البرلمان , انه سوف يتقدم بمذكرة عاجلة لوزير التموين , على مصليحى لتددخل لاعادة حصص الدقيق التى تم خصمها من المخابز

شاهد أيضاً

ميدان البحيرة تلتقي بأحد ابطال حرب أكتوبر بدمنهور اللواء محمد حسن الصول أحد رموز العسكرية المصرية

يالها من أيام صعبة مريرة قاسية، تلك التي أعقبت انقشاع غبار الخامس من يونيو ١٩٦٧ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *