الأحد , أكتوبر 22 2017

” مبتأكلش عيش ” قصة محامي تحول لسائق لإرتفاع المعيشه بالبحيرة

كتب – علاء صباح

دفعت غلاء المعيشه بعض المواطنين بقري البحيرة، لترك مهنتهم الأساسيه وقيامهم بالعمل في مهن أخري مختلفه، بعد أن حصلوا علي شهادات جامعية مختلفة وبتقديرات متميزه، حتي يستطيعوا الإنفاق علي أبنائهم وشراء مستلزماتهم الخاصه والإحتياجات اليوميه إلتي يتطلبها إي منزل، في ظل وجود الإرتفاع المستمر يومياً علي جميع السلع والمنتجات، وضياع فئة محدودة الدخل مؤخراً .

“العيشه أصبحت مرة “، هكذا بدء حديثة ح ج” محامي” من إحدي قري بالبحيرة ، بأنه حصل علي كلية الحقوق عام 2003، وقد تم إنضامه لنقابة المحامين في العام التالي، وقال والدي يعمل سائق علي سيارة ميكروباص، ويقوم بالعمل عليها يومياً حتي يستطيع الإنفاق علي المنزل وعلي إخوتي الصغار .

وأوضح بأنه تدرب تحت علي أيدي أحد المحامين “الكبار”، وعند نزولة العمل في المحاكم، وجد عدد كثير من المحامين تنتظر علي القهاوي الموجودة خارج المحاكم في إنتظار أن يقوم أحد المواطنين بعمل توكيل لهم وإنهاء مشاكلهم العالقه، وبعدها يتقاضي المحامي أتعابه نظير عملة، حتي تستطيع الإنفاق علي أسرته .

وقال بأنه يقوم يومياً بالعمل علي سيارة والدة الميكروباص، ويعمل في المواقف ويقوم بتحميل ” الركاب”، وتوصيلهم متي يشاؤون، وأوضح بأنة رب أسرة ولديه أبناء في مراحل مختلفه من التعليم، ويحتاجوا يومياً مصاريف للدروس الخصوصيه، هذا بخلاف المصاريف إلتي يحتاجها المنزل يومياً .

وأكمل بأنه لديه شقيقات من الإناث ويحتاجوا إلي العديد من الأموال نظير تجهيزهم للجواز، وقال بأن مهنة المحامي الأن ” مبتأكلش عيش ولم تقوم بفتح بيت يحتاج مصاريف يوميه”، وأردف بأن المهنه الأساسيه له الأن هي ” سواق” .

وأضاف بأن المسمي قد تغير بالنسبة لي، من متر إلي سائق، في ظل العمل اليومي لهذه المهنه، وقال بأن هناك العديد من المحامين قد تركوا هذه المهنه ولجئوا إلي مهن أخري، ومنهم من يقوم بمهنة أخري إضافيه لمهنة المحاماة لزيادة دخلة .

وأكد بأن هناك أيضا أحد الأشخاص، قد حصل علي كلية شريعة وقانون، ويعمل باليوميه في ” نوالة خرشوف”، ويقوم بالعمل مع بعض المواطنين من العمال الزراعين، وذلك نظير مبلغ 40 جنيه يومياً، علماً بأن العمل في نوالات الخرشوف يبدأ من الساعة 8 صباحاً حتي الساعة 11 ليلاً .

وأوضح بأن الدولة لم تقوم بتوفير أي وظفية لأي شاب حديث التخرج، وبعد أن يقوم الشاب بالدراسة في مراحل التعليم الأساسيه، وإنفاق أسرتة الكثير من الأموال عليه، في النهايه يحصل علي شهادة جامعيه ليعمل بها في أي مجال خارج تخصصه .

وقال بأن من يريد أن يقوم ببناء مستقبله بعد التخرج، يقوم بالسفر خارج مصر في أحدي الدول الخارجيه، إلتي تعامل أي مواطني كإنسان له حقوق وواجبات، وأوضح بأن هناك مئات الشباب من مدن وقري محافظة البحيرة بعد تخرجهم يعملون ” مزارعين”، في الأراضي الزراعيه، وهنا يتكفل والده بزواجة وبناء وتوفير مسكن زوجيه له أعلي منزلة .

وأكمل بأن هناك ايضاً العديد من الشباب بعض تخرجهم يعملون في شركات ” الشيبسي والبسكويت”، مقابل مرتب يبدء من 600 جنيه، وهو مرتب ضعيف جداً في ظل وجود حالة من الإرتفاع الشديد في جميع أسعار السلع والمنتجات .

عن ahmed abdelaziz

شاهد أيضاً

الضرائب تشن حملة على معقل الدروس الخصوصية بقريتي بكفرالدوار

كفر الدوار – محمد نصر شنت مصلحة الضرائب بالبحيرة هجوما على معقل الدروس الخصوصية بقريتي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *